أول موقع عربي متخصص في التدقيق الداخلي والحوكمة تأسس عام 2014 م

ما هي العلاقة بين التدقيق الداخلي و لجنة التدقيق ؟


اشترك في الموقع

يعتبر نشاط التدقيق الداخلي مصدرا رئيسيا للمعلومات و إعطاء تطمين للجنة التدقيق  عن أنظمة الرقابة الداخلية المالية وأنشطة إدارة المخاطر الأخرى. 
ولهذه الأسباب، فإن معظم أنشطة التدقيق الداخلي  لديها علاقة إبلاغ وظيفية مع لجنة التدقيق تحدد ضمن ميثاق التدقيق الداخلي و ميثاق لجنة التدقيق.
والعامل الرئيسي في هذه العلاقة هو قناة التواصل المباشرة بين الرئيس التنفيذي للتدقيق و لجنة التدقيق. 
ويشمل هذا تمكين الرئيس التنفيذي للتدقيق من التواصل مع رئيس لجنة التدقيق و حضور اجتماعات لجنة التدقيق لتقديم خطة التدقيق للمراجعة والموافقة وعرض نتائج التدقيق. 
يحضر عادة كل من الرئيس التنفيذي للمالية والرئيس التنفيذي للتدقيق اجتماعات لجنة التدقيق. معظم أعمال لجنة التدقيق تتعلق بأحد هؤلاء وقد  يلعب أحدهما دورا في مساندة أعمال  اللجنة المتعلقة بالتخطيط. 
لا يوجد هناك أي ضرورة لحضور الرئيس التنفيذي للمؤسسة في اجتماعات لجنة التدقيق ولكن في حالات عديدة قد يحضر "للعلم فقط".
الرئيس التنفيذي للتدقيق  لا يحضر عادة اجتماعات مجلس الإدارة.  سنويا على الأقل، ينبغي أن يشير رئيس لجنة التدقيق في تبليغاته لمجلس الإدارة إلى كفاءة وقدرات ونتائج مهمات نشاط التدقيق وأي الأمور الأخرى ذات الصلة. 

الممارسات الموصى بها
أن يشير ميثاق لجنة التدقيق صراحة إلى الأمور التالية:
-    قيام لجنة التدقيق بمراجعة والتوصية بـ تعيين الرئيس التنفيذي للتدقيق. 
-    أن يتوافق ميثاق إدارة التدقيق الداخلي مع ميثاق لجنة التدقيق.
-    أن تقوم لجنة التدقيق بشكل دوري (مثلا: مرة واحدة على الأقل خلال ثلاث سنوات) بالمراجعة والموافقة على ميثاق التدقيق الداخلي. 
-    أن يقدم نشاط التدقيق الداخلي إلى أعضاء لجنة التدقيق وإلى الإدارة العليا، آراء موضوعية ومستقلة عن مسار الرقابة الداخلية وإدارة المخاطر داخل المؤسسة